جديد الموقع
شرح حديث من سن في الاسلام سنة حسنة => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? عن حديث أخذ الله الميثاق من بني آدم => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? معنى حديث وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها الا ذراع فيسبق عليه الكتاب,,,الخ => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? معنى حديث إن ذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? حديث لا يؤمن تقي فاجرا => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? معنى حديث كل غلام مرتهن بعقيقته => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? بعض الأحاديث الضعيفة المشتهرة بين الناس => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? معنى حديث أجعل لك كل صلاتي قال رسول الله إذا تكفى همك الخ => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? ما المراد بالأمة في أحاديث ليكونن في أمتي الخ => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? هل كان الصحابة يعلمون حديث معاذ عن حق الله على العباد وحق العباد على الله ؟ => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ?

المادة

التفكر في نعم الله

 خالد الحسينان

قال ~صلى الله عليه و سلم ~ : ( تفكروا في آلاء الله ، ولا تفكروا في الله ) رواه الطبراني في الأوسط والبيهقي في الشعب وحسنه الألباني .
ومن الأمور التي تتكرر مع المسلم في يومه وليله عدة مرات [ استشعار نعمة الله عليه ] فكم هي المواقف ، وكم هي المشاهد التي يراها ويسمع بها في يومه وليله ، تستوجب عليه أن يتفكر ويتأمل هذه النعم التي هو فيها ويحمد الله عليها .


1- هل استشعرت نعمة الله عليك عند ذهابك إلى المسجد وكيف أن من حولك من الناس قد حرم هذه النعمة وبالذات عند صلاة الفجر وأنت تنظر إلى بيوت المسلمين وهم في سبات عميق كأنهم أموات .

2- هل استشعرت نعمة الله عليك وأنت تسير في الطريق وترى المناظر المتنوعة ، هذا قد حدث له حادث سيارة ، وهذا قد ارتفع صوت الشيطان [ أي الغناء ] من سيارته ،وهكذا .

3- هل استشعرت نعمة الله عليك وأنت تسمع أو تقرأ الأخبار عن العالم من مجاعات وفيضانات وانتشار أمراض وحوادث وزلازل وحروب وتشريد.

* أقول إن العبد الموفق : هو الذي لا يغيب عن قلبه وشعوره وإحساسه نعمة الله عليه في كل موقف وكل مشهد فيظل دائماً في حمد الله وشكره والثناء عليه مما هو فيه من نعمه ، الدين والصحة ، والرخاء ، والسلامة من الشرور .. .
وفي الحديث قال ~صلى الله عليه و سلم ~ : ( من رأى مبتلى فقال : الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به وفضلني على كثيرٍ ممن خلق تفضيلاً ، لم يصبه ذلك البلاء ) قال الترمذي حيث حسن .