المادة
Separator

وهل للمبتور ( ولد الأمير ) توبة ؟


بسم الله الرحمن الرحيم


أراد أحد خطباء مصر أن يمدح واحداً من أمراء مصر , لما أكرم طه حسين ( الأعمى ) , فقال الخطيب : " جاءه الأعمى , فما عبس في وجهه وما تولى " ! فما كان من الشيخ محمد شاكر - والد العلامة أحمد شاكر- إلا أن قام بعد الصلاة , يعلن للناس أن صلاتهم باطلة , وعليهم إعادتها , لأن الخطيب كفر بما شتم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .
يقول العلامة أحمد شاكر : " ولكن الله لم يدع لهذا المجرم جرمه في الدنيا , قبل أن يجزيه جزاءه في الأخرى , فأقسم بالله لقد رأيته بعينيّ رأسي بعد بضع سنين , وبعد أن كان عالياً منتفخاً , مستعزاً بمن لاذ بهم من العظماء والكبراء , رأيته مهيناً ذليلاً , خادماً على باب مسجد من مساجد القاهرة , يتلقى نعال المصلين يحفظها , في ذلة وصغار , حتى لقد خجلتُ أن يراني , وأنا أعرفه وهو يعرفني , لا شفقة عليه , فما كان موضعاً للشفقة , ولا شماتة فيه , فالرجل النبيل يسمو على الشماتة , ولكن لما رأيت من عبرة وعظة . " ( كلمة الحق صــ 176 , 177) .
فأين تقع مقالة خطيب مصر من زندقة كاتب ( الوطن ) , لماّ تفوه بالكفر الصراح , ونطق بردّة مغلظة , وزندقة صلعاء , إذ وصف ذاك البغيضُ حديثاً صحيحاً صريحاً بالوحشية !!
وهل يمكن لذاك الحقير أن يطلق وصف الوحشية على كلامٍ لوزير الإعلام مثلاً فضلاً عمن فوقه ؟!
ولما كتب عبد الله السعد - أحد الوزراء في أول حكومة الملك فيصل - مقالاً -سنة 1385هـ - وصف فيه النبي - صلى الله عليه وسلم - وصحبه الكرام بالبداوة , فتصدّى له العلامة حمود التويجري بردّ وجيز , وقدّم له سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ .
فكان مما قاله العلامة حمود - رحمه الله - :
" أما يخشى عبد الله السعد أن يكون مرتداً عن الإسلام من أجل استخفافه بالنبي - صلى الله عليه وسلم - وإزرائه به , وبالمهاجرين والأنصار وهو لا يشعر .
فقد ذكر ابن حجر الهيتمي في كتاب الزواجر أن من استخف بالرسول - صلى الله عليه وسلم - أو استهزأ به , بشئ من أفعاله , أو ألحق به نقصاً في نفسه , أو نسبه أو دينه , أو فعله , أو عرّض بذلك أو شبهه على طريق الإزراء أو التصغير لشأنه , أو الغض منه أنه يكفر إجماعاً . انتهى كلام ال
ولا يخفى ما في كلام عبد الله السعد من الاستخفاف بالرسول - صلى الله عليه وسلم - , والغض منه والتصغير لشأنه .
وإنّا نتحدى عبد الله السعد أن يقول في الملك عبد العزيز , أو ابنه فيصل أنه بدوي وأن الأسرة المالكة بدوٌّ , وينشر ذلك في الجريدة حتى يرى ماذا يكون جوابه .
فيجب على ولي الأمر أيّده الله أن يذبّ عن النبي - صلى الله عليه وسلم - , وينتصر له أعظم مما ينتصر لنفسه ووالديه والناس أجمعين .
ولا يجوز العفو في مثل هذا , لأنه حق للغير , بل حقٌّ لأفضل الخلق , و إنما يجوز للمرء العفو في حق نفسه . " ( الانتصار على من أزرى بالنبي - صلى الله عليه وسلم - والمهاجرين والأنصار صــ10 , 11 = باختصار )
وعلى كلٍّ فقد اندرس الوزير , وصار أثراً بعد عين , كما تلاشى خطيب مصر صاحب الأحذية , والمذكور في ذيل هذه القافلة المتعثرة , ومن سار على الدرب وصل .
ظهرت – من خلال واقعة زندقة ولد الأمير – إرهاصات ومقدمات البتر والخذلان والهوان الذي اكتنف هذا المنكوس .
وصدق الله تعالى إذ يقول : { إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ{3} } الكوثر , فأخبر - سبحانه - أن شانئ ومبغض الرسول - صلى الله عليه وسلم - هو الأبتر , والبتر القطع , فبيّن - سبحانه - أنه هو الأبتر بصيغة الحصر والتوكيد , ومما سطّره ابن تيمية بشأن هذه الآية الكريمة الجامعة : " إن الله - سبحانه - بتر شانئ رسوله من كل خير , فيبتر ذكره , وأهله , وماله , فيخسر ذلك في الآخرة , ويبتر حياته فلا ينتفع بها , ولا يتزوّد فيها صالحاً لمعاده , ويبتر قلبه فلا يعي الخير , ولا يؤهله لمعرفته و محبته , والإيمان برسله , ويبتر أعماله , فلا يستعمله في طاعة , ويبتره من الأنصار فلا يجد له ناصراً , ولا عوناً.. " ( مجموع الفتاوى 16/526 = باختصار ) .
الذب عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من آكد الواجبات , و أجلّ القربات , والتطاول على مقامه الشريف أشنع الموبقات , وأشد المهلكات , فما بقاء الأمة بعد شتم نبيها - صلى الله عليه وسلم - ؟! وعلينا أن نبذل الغالي والنفيس في الذب عن حرمة سيّد المرسلين - صلى الله عليه وسلم - , وأن تحرّك الأحوال الإيمانية , وما تستلزمه من مواقف عملية واحتسابية تجاه كل من انتقص نبينا محمداً - صلى الله عليه وسلم - , و الذي هو أعظم نعمة أنعم الله بها على البشر مطلقاً , فقد فتح الله به أعينا عمياً , وآذاناً صمّاً , وقلوباً غُلْفاً .

ورحم الله أبا العباس ابن تيمية إذ يقول : " فإن الكلمة الواحدة من سبّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لا تحتمل بإسلام ألوف من الكفار , وَلأَن يظهر دين الله ظهوراً يمنع أحداً أن ينطق فيه يطعن أحبُّ إلى الله ورسوله من أن يدخل فيه أقوام وهو منتهك مستهان " ( الصارم المسلول على شاتم الرسول 3/939 ) .
وما أروع ما حرره السبكي - رحمه الله - في مطلع كتابه " السيف المسلول على من سبّ الرسول " , فقال عن سبب تصنيفه : " وكان الداعي إليه أن فتيا رفعت إلىّ في نصراني سبّ ( النبي - صلى الله عليه وسلم - ) ولم يُسلِم , فكتبتُ عليها , يقتل النصراني المذكور , كما قتل النبي - صلى الله عليه وسلم - كعبَ بن الأشرف , ويطّهر الجناب الرفيع من ولوغ الكلب .
لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى حتى يُراق على جوانبه الدم
- إلى أنه قال - وليس لي قدرة أن أنتقم بيديّ من هذا الساب الملعون , والله يعلم أن قلبي كاره منكر , ولكن لا يكفي الإنكار بالقلب ها هنا , فأجاهد بما أقدر عليه من اللسان والقلم , وأسأل الله عدم المؤاخذة بما تقصر يدي عنه , وأن ينجّيني كما أنجى الذين ينهون عن السوء , إنه عفو غفور " ( السيف المسلول صـ 13, 14 ) .
وها هو ابن عابدين الحنفي يقول - عن شقي استطال على خاتم المرسلين - - صلى الله عليه وسلم - : " وإن كان لا يشفي صدري منه إلا إحراقه وقتله بالحسام " ( رسائل ابن عابدين 1/293 ) .
- أجمع العلماء على كفر شاتم الرسول - صلى الله عليه وسلم - , وقد حكى الإجماع كثير من أهل العلم , ونقتصر على مثال واحد , فقد قال القاضي عياض : " اعلم - وفقنا الله وإياك - أن جميع من سبّ النبي - صلى ا لله عليه وسلم - , أو عابه , أو ألحق به نقصاً في نفسه , أو نسبه , أو دينه , أو خصلة من خصاله , أو عرّض به , أو شبّهه بشئ على طريق السبّ له , أو الإزراء عليه , أو التصغير لشأنه , أو الغضّ منه , والعيب له , فهو سابّ له , والحكم فيه حكم السابّ ...
وهذا كله إجماع من الصحابة و أئمة الفتوى من لدن الصحابة - رضوان الله عليهم - إلى هلم جرا .
- إلى أن قال - ولا نعلم خلافاً في استباحة دمه , وقد ذكر غير واحد الإجماع على قتله وتكفيره " ( الشفا 2/932, 933 = باختصار ) .
فهل بعد هذا يسوغ التغاضي والسكوت عن زندقة هذا المأفون المهين ؟!
- جمع ذاك البغيض رعونة وحمقاً , وزندقة صلعاء , وردة مغلّظة , كما جمع تلوناً مكشوفاً , وروغاناً ممجوجاً .
وما دعواه أنه تاب إلا كذب وتمويه , وتلبيس وتدليس .
فالواقع المشاهد أنه لم يتب صراحة عن مقالته الشوهاء , ولو تاب ذاك المهين فإن العلماء المحققين قد قرروا أن ساب الرسول - صلى الله عليه وسلم - يُقتل و لايستتاب , كما بسطه وحرره ابن تيمية في الصارم المسلوم ( 3/549-952 ) ومن ذلك قوله - رحمه الله - : " وكل جرم استحق فاعله عقوبةً من الله إذا أظهر ذلك الجرم عندنا وجب أن نعاقبه ونقيم عليه حدَّ الله , فيجب أن نبتر من أظهر شنآنه - صلى الله عليه وسلم - وأبدى عداوته , وإذا كان ذلك واجباً وجب قتلُه , وإن أظهر التوبةَ بعد القدرة , و إلا لما انبتر له شانئ بأيدينا في غالب الأمر , لأنه لا يشاءُ شانئ أن يظهر شنآنه ثم يُظهر المتاب بعد رؤية السيف إلا فعل , فإن ذلك سهلٌ على من يخاف السيف " ( الصارم المسلوم3/863 ) .
- وأخيراً فإن حماقات هواة الأقلام وتوثبهم على الشرع المنزَّل , وعدم إخضاعهم للقضاء الشرعي , كان سبباً ظاهراً في وقوع هذه الطوام ونظائرها.. فإن كان المذكور له " امتياز " بأن يحاكم إلى غير شرع الله - تعالى - , فما يصنع بجيفته ؟! فهل يدفن في مقابر المسلمين وقد تلبّس بهذا الجرم الشنيع ؟ أم يخصّ بمقبرة تلائمه وأشباهه ؟ ومما يحسن ذكره ها هنا ما وقع سنة 1933م في بلاد تونس , فقد حكى الشيخ محمد رشيد رضا - رحمه الله - أن أهل الإسلام في تونس منعوا المتجنسين بالجنسية الفرنسية من دفن موتاهم بين المسلمين في مقابرهم , لأنهم مرتدون عن الإسلام بما تقتضيه الجنسية الفرنسية من التزواج والتوارث بأحكام القانون الفرنسي المخالف لنصوص القرآن والسنة مما هو مجمع عليه معلوم من الدين بالضرورة , فأرادت الحكومة الفرنسية إجبار المسلمين على دفنهم في مقابرهم , و ظاهرها بعض المنافقين على هذا فخاب سعيها وعجزت قوتها عن ذلك , وانتهى الأمر بإنشاء مقبرة خاصة بهؤلاء المرتدين المصرّين على كفرهم . ( انظر : فتاوى محمد رشيد رضا 6/2540 ) .
وهكذا فإن الخروج على الرسالة المحمدية لا يعقبه إلا تفرّقاً وتشرذماً , ولا يخلف إلا ظلمة ونكداً , فالدنيا مظلمة ملعونة إلا ما طلعت عليه شمس الرسالة المحمدية , وكذلك العبد ما لم تشرق في قلبه شمس الرسالة , ويناله من حياتها وروحها فهو في ظلمة , وهو من الأموات .
والله حسبنا ونعم الوكيل,,,


المصدر : موقع فضيلة الشيخ د. عبدالعزيز آل عبداللطيف

روابط ذات صلة
Separator
المادة السابق
المواد المتشابهة المادة التالي
جديد المواد
Separator
ليلى الأحدب .. ومخاصمة الشرع - الدفاع عن السنة النبوية المطهرة
شاكر النابلسي...والجناية على السنة! - الدفاع عن السنة النبوية المطهرة
بين وكيع بن الجراح والفهم المتوحش - الدفاع عن السنة النبوية المطهرة
الثورةُ عَلى السنةِ النبوية - الدفاع عن السنة النبوية المطهرة