جديد الموقع
الأذكار بعد الصلوات => فتاوى ودروس من المسجد الحرام - الأذكـــار والأقــوال- محمد بن صالح العثيمين ? هل الدعاء يرد القضاء؟ => فتاوى ودروس من المسجد الحرام - الأذكـــار والأقــوال- محمد بن صالح العثيمين ? حكم استخدام السبحة في عد التسبيح => فتاوى ودروس من المسجد الحرام - الأذكـــار والأقــوال- محمد بن صالح العثيمين ? الدعاء بعد تكبيرة الاحرام => فتاوى ودروس من المسجد الحرام - الأذكـــار والأقــوال- محمد بن صالح العثيمين ? الدعاء للطفل الميت استلقاء المرأة على ظهرها => فتاوى ودروس من المسجد الحرام - الأذكـــار والأقــوال- محمد بن صالح العثيمين ? عن أجر السلام والرد عليه => فتاوى ودروس من المسجد الحرام - الأذكـــار والأقــوال- محمد بن صالح العثيمين ? هل يجب تحريك الشفتين في القراءة؟ => فتاوى ودروس من المسجد الحرام - الأذكـــار والأقــوال- محمد بن صالح العثيمين ? قراءة أذكار النوم إذا نام في الصباح1 => فتاوى ودروس من المسجد الحرام - الأذكـــار والأقــوال- محمد بن صالح العثيمين ? حكم قول عليك وجه الله => فتاوى ودروس من المسجد الحرام - الأذكـــار والأقــوال- محمد بن صالح العثيمين ? دعاء الاستخارة بعد السلام => فتاوى ودروس من المسجد الحرام - الأذكـــار والأقــوال- محمد بن صالح العثيمين ?

تغريدات

إعلانات

عدد الزوار

الاحصائيات
لهذا اليوم : 2193
بالامس : 3904
لهذا الأسبوع : 23623
لهذا الشهر : 122798
لهذه السنة : 722424
منذ البدء : 1176768
تاريخ بدء الإحصائيات : 12-10-2011

المتواجدون

انت الزائر :1809751
يتصفح الموقع حالياً : 27
مدة بقاء المتواجدون : 1 ثانية


المادة

وطء الزوجة في دبرها

 

عبد الله بن عبد العزيز العقيل

 


السؤال: ما حكم من أتى زوجته في دبرها؟ وهل تطلق منه؟ وفي حالة عدم طلاقها، ما الذنب الذي ارتكبه؟ وما جزاؤه؟ وهل له كفارة؟
الإجابة: وطْءُ الزوجةِ في دبرها حرام، ومن كبائر الذنوب، والعياذ بالله. قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الله لا يستحي من الحق، لا تأتوا النساء في أدبارهن"، وعن أبي هريرة وابن عباس مرفوعا: "لا ينظر الله إلى رجل جامع امرأته في دبرها" (رواهما ابن ماجه)، وعن أبي هريرة مرفوعا: "من أتى حائضا أو امرأة في دبرها أو أتى عرافا فصدقه فقد كفر بما أنزل على محمد" (رواه الأثرم).

وروى جابر قال: كان اليهود يقولون: إذا جامع الرجل امرأته في فرجها من ورائها، جاء الولد أحول؛ فأنزل الله تعالى: {نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ} (1) متفق عليه (2). قال: من بين يديها أو من خلفها غير أن لا يأتيها إلا في المأتى. وفي رواية: "ائتها مقبلة ومدبرة إذا كان ذلك في الفرج" (3).

أما قول السائل: وهل تطلق منه زوجته؟
فجوابه: أنها لا تطلق منه بذلك، ولكن يُبَيَّنُ له الحكمُ فإن تاب وأقلع، تاب الله عليه، وإلا تعين تعزيره؛ لارتكابه هذه المعصية، وهي لا حَدَّ فيها ولا كفارة. ومتى نُهي عن هذا فلم ينته؛ تعين التفريق بينهما، كما يفرق بين الرجل الفاجر وبين من يفجر به من رقيقه. ذكره الشيخ تقي الدين بن تيمية رحمه الله (4).

وأما قول السائل: وهل فيه كفارة؟
فجوابه: أن ليس في ذلك كفارة، وإنما الكفارة في وطء الحائض؛ لأن الحائض يحرم وطؤها، وفيه كفارة قدرها دينار أو نصف دينار -على التخيير-؛ لما روى ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم في الذي يأتي امرأته وهي حائض قال: "يتصدق بدينار أو نصفه" (5) (رواه أحمد والترمذي وأبو داود). وقال: هكذا الرواية الصحيحة، والله أعلم.

___________________________________________

1 - سورة البقرة: الآية (223).
2 - البخاري (4528)، ومسلم (1435).
3 - عند أبي داود (2164)، وأحمد (1/ 268) بنحوها عن ابن عباس.
4 - راجع (مجموع الفتاوى) (32/ 266، 267).
5 - أبو داود (264)، والترمذي (136)، وابن ماجه (640)، وأحمد (1/229)، ورواية الترمذي: "يتصدق بنصف دينار"، والله أعلم.