جديد الموقع
شرح حديث من سن في الاسلام سنة حسنة => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? عن حديث أخذ الله الميثاق من بني آدم => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? معنى حديث وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها الا ذراع فيسبق عليه الكتاب,,,الخ => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? معنى حديث إن ذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? حديث لا يؤمن تقي فاجرا => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? معنى حديث كل غلام مرتهن بعقيقته => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? بعض الأحاديث الضعيفة المشتهرة بين الناس => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? معنى حديث أجعل لك كل صلاتي قال رسول الله إذا تكفى همك الخ => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? ما المراد بالأمة في أحاديث ليكونن في أمتي الخ => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ? هل كان الصحابة يعلمون حديث معاذ عن حق الله على العباد وحق العباد على الله ؟ => لقاء الباب المفتوح - السنة وشرح الاحاديث ?

المقال

من سحرةٍ إلى شهداء

  أبو الهيثم محمد درويش

ياله من موقف وما أصدقه من تضرع في أشد لحظات الضعف والضيق، كانوا أول النهار من أكفر خلق الله وفي آخره من أصدق المؤمنين عبر التاريخ، إنهم سحرة فرعون.
تأمل ردهم على تعذيب فرعون إياهم وشدة تمسكهم بإيمانهم اليقيني وصدق تضرعهم إلى الله وما أحوج الأمة اليوم إلى مثل هذا الإيمان وذاك التضرع، قال تعالى حاكياً عنهم:
{وَمَا تَنقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا ۚ رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ}، [الأعراف: 126]
قال الطبري في تفسيره :

حدثنا ابن وكيع قال، حدثنا أبي، عن إسرائيل، عن عبد العزيز بن رفيع، عن عبيد بن عمير قال: كانت السحرة أول النهار سحرة، وآخر النهار شهداء.
وقوله: {وَمَا تَنقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا}، يقول: ما تنكر منا، يا فرعون، وما تجد علينا، إلا من أجل أن آمنا، أي صدقنا {بِآيَاتِ رَبِّنَا}، يقول: بحجج ربّنا وأعلامه وأدلته التي لا يقدر على مثلها أنت ولا أحد، سوى الله، الذي له ملك السموات والأرض، ثم فزعوا إلى الله بمسألته الصبرَ على عذاب فرعون، وقبض أرواحهم على الإسلام فقالوا: {رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرً}، يعنون بقولهم: {أَفْرِغْ}، أنـزل علينا حَبْسًا يحبسنا عن الكفر بك، عند تعذيب فرعون إيانا {وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ}، يقول: واقبضنا إليك على الإسلام دين خليلك إبراهيم صلى الله عليه وسلم، لا على الشرك بك .
14957 - فحدثني موسى بن هارون قال، حدثنا عمرو بن حماد قال، حدثنا أسباط، عن السدي: لأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلافٍ ، فقتلهم وصلبهم، كما قال عبد الله بن عباس، حين قالوا: {رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ}. قال: كانوا في أول النهار سحرة، وفى آخر النهار شهداء.
14958 - حدثنا ابن وكيع قال، حدثنا أبي, عن إسرائيل، عن عبد العزيز بن رفيع، عن عبيد بن عمير قال: كانت السحرة أول النهار سحرة، وآخر النهار شهداء.
14959 - حدثنا بشر بن معاذ قال، حدثنا يزيد قال، حدثنا سعيد, عن قتادة قوله: وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ {الأعراف: 120}، قال: ذكر لنا أنهم كانوا في أوّل النهار سحرة، وآخره شهداء.
14960 - حدثنا القاسم قال، حدثنا الحسين قال، حدثني حجاج، عن ابن جريج, عن مجاهد: {رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ}، قال: كانوا أوّل النهار سحرة، وآخره شهداء.
المصدر: موقع طريق الإسلام