التغريدات
Separator
عدد الزوار
Separator
انت الزائر :1288039
[يتصفح الموقع حالياً [ 29
الاعضاء :0 الزوار :29
تفاصيل المتواجدون
برنامج اللهم بك أصبحنا
Separator
اخترنا لكم
Separator

ملف شهر رمضان

المادة
Separator

سلام عليكم

عناصر الخطبة 1/تكريم المتقين عند دخولهم الجنة وإجلالهم 2/لو تكلم الموتى 3/ماذا أعددنا لما بعد الموت؟ 4/قصر الحياة الدنيا 5/الاتعاظ والاعتبار بالموت والحذر من التكاثر بالدنيا 6/محاسبة النفس ومراجعتها 7/ميراث المؤمن لأرض الكافر في الجنة
الموت لا يستجيب لصرخة ملهوف، ولا لحسرة مفارق، ولا لدمعة عين. الموت لا يحيل على يسير، ولا يرفق بعاجز ولا أرملة. الموت لا ينتظر منتظر. الموت لا ينتظر صغير يشب، ولا حامل تلد، ولا بنيان يتم، ولا مسافر يعود، ولا...




الخطبة الأولى:

الحمد لله الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا، فسبحان من سبحت له السماوات بأفلاكها، والبحار بأمواجها، والجبال بأصدائها، والحيتان بلغاتها، والنجوم بالسماء بأبراجها، والأشجار بأكلها وثمارها.

اللهم لك الحمد على ما تأخذ وتعطي، ولك الحمد على ما تميت وتحيي.

وأشهد أن نبينا محمدا خاتم الأنبياء، وخيرة الأصفياء، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن والاه.

أما بعد:

فاتقوا ربكم في السراء والضراء، وفي الشدة والرخاء: (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا)[الطلاق:2].

أيها الإخوة المسلمون: قال الله -سبحانه وتعالى-: (وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ)[الزمر: 73].

قال ابن جرير عن علي -رضي الله عنه- قال: "يساقون إلى الجنة" أي المتقون.

جعلني الله وإياكم منهم، اللهم إنا نسألك أن تهون علينا هذه الدنيا، وأن تجعلنا ربنا من الفائزين في الآخرة، اللهم اجعلنا ممن تقول لهم: (وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا).

قال علي -رضي الله عنه-: "يُسَاقُونَ إِلَى الْجَنَّةِ، فَيَنْتَهُونَ إِلَيْهَا، فَيَجِدُونَ عِنْدَ بَابِهَا شَجَرَةً فِي أَصْلِ سَاقِهَا عَيْنَانِ تَجْرِيَانِ، فَيَعْمِدُونَ إِلَى إِحْدَاهُمَا، فَيَغْتَسِلُونَ مِنْهَا، فَتَجْرِي عَلَيْهِمْ نَضْرَةُ النَّعِيمِ، فَلَنْ تَشْعَثَ رُءُوسُهُمْ بَعْدَهَا أَبَدًا، وَلَنْ تُغَبَّرَ جُلُودُهُمْ بَعْدَهَا أَبَدًا، كَأَنَّمَا دُهِنُوا بِالدَّهَانِ؛ وَيَعْمِدُونَ إِلَى الأُخْرَى، فَيَشْرَبُونَ مِنْهَا، فَيُذْهِبُ مَا فِي بُطُونِهِمْ مِنْ قَذًى أَوِ أَذًى، ثُمَّ يَأْتُونَ بَابَ الْجَنَّةِ فَيَسْتَفْتِحُونَ، فَيُفْتَحُ لَهُمْ، فَتَتَلَقَّاهُمْ خَزَنَةُ الْجَنَّة، فيقولون لهم: (سَلامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُواْ الْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)[النحل:32].

أيها المسلمون: سلام على أهل الجنان، سلام على أهل الطاعات والقربات: (سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ )[الرعد:24].

(الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوُاْ السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)[النحل: 28].

اللهم اجعلنا ممن سمع النداء في الدنيا فاستجاب، واجعلنا ممن سمع النداء في الآخرة فكان من أهله يا رب العالمين.

أيها المسلمون: ما ألذها من عبارات! وأروعها من كلمات! زفت لهم السعادة والإيمان، في دار الدنيا عملوا، وفي دار الآخرة خطبوا، في دار الدنيا استعدوا، وفي دار الآخرة فازوا: (إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا * حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا * وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا)[النبأ: 31-33].

معاشر الأحياء: لو تكلم الموتى ما هي رسائلهم لنا؟!

معاشر الأحياء: لو تكلم الموتى ما نصائحهم لنا؟!

معاشر الأحياء: لو تكلم الموتى ما هم قائلون لنا؟!

قال صلى الله عليه وسلم فيما رواه أحمد: "أكثروا من ذكر هاذم اللذات".

فما أروع الاستعداد للقاء الله!.

وماذا أعددنا -معاشر الأحياء-: لما بعد الموت؟

فالموت هادم اللذات، ومكدر الشهوات، زائر غير محبوب.

الموت الذي تنتهي عنده حياة كل حي.

الموت لا يستجيب لصرخة ملهوف، ولا لحسرة مفارق، ولا لدمعة عين.

الموت لا يحيل على يسير، ولا يرفق بعاجز ولا أرملة.

الموت لا ينتظر منتظر.

الموت لا ينتظر صغير يشب، ولا حامل تلد، ولا بنيان يتم، ولا مسافر يعود، ولا تجارة تربح.

لو تكلم الموتى لقالوا: (كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ)[آل عمران:185].

فسبحان المتفرد بالبقاء: (كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ)[الرحمن: 26 الرحمن: 27].

يا خليفة الأموات!.

قال أبو الدرداء -رضي الله عنه-: " إنما أنت أيام معدودة، فإذا ذهب يوم ذهب بعضك".

إنا لنفرح بالأيام نقطعها *** وكل يوم يمضي من الأجل

يا أبناء العشرين: كم مات من أصحابكم، وبقيتم تتمتعون بالحياة، تعيشون عزها، وتتمتعون بخيرها؟!

يا أبناء الثلاثين والأربعين: كم مات من أصحابكم، وبقيتم تعبدون الدينار، وتعافسون النساء، وتتمتعون بالحياة، تنالون ثمارها، وتغرسون شجرها، وتبنون بنيانها؟!

يا أصحاب الخمسين والستين: كم مات من أصحابكم وبقيتم، زوجتم الأبناء، وفرحتم بالجيل، وعمرتم ما عمرتم؟!

يا أصحاب السبعين والثمانين: كم دفنتم بأيديكم من أصحاب وأبناء، وإخوان وجيران، وبقيتم في الحياة، تمتعتم با أبناء الأبناء، وفلذات الأكباد، نلتم ما نلتم؟!

أفرأيتم أن هذه الحياة التي عشتموها طوال هذه السنين، لا أقول حرمها غيركم، لكن سبقوكم إلى ربكم: (أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءهُم مَّا كَانُوا يُوعَدُونَ * مَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يُمَتَّعُونَ)[الشعراء: 205-207]؟!.

جاء عن ابن مسعود -رضي الله عنه- يقول: "مَا مِنْ نَفْسٍ بَرَّةٍ وَلا فَاجِرَةٍ إِلا وَالْمَوْتُ خَيْرٌ لَهَا إن بر، فقد قال الله: (وَمَا عِندَ اللّهِ خَيْرٌ لِّلأَبْرَارِ)[آل عمران:198].

وإن كانت فاجرة فقد، قال الله: (وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِّأَنفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُواْ إِثْمًا وَلَهْمُ عَذَابٌ مُّهِينٌ)[آلعمران:178].

أيها المسلمون: الموت الذي قطع اللذات، لو تخيلت ساعة رؤية تلك الجثة هامدة لا تنطق، جامدة لا تتحرك؟

لرأيتم كيف مقامها ومقرها عندما توضع في ثلاجة الموتى، في مكان ضيق؟! لما توضع على مغسلة الأموات، لا حراك ولا كلام؟

لما تحمل على نعش الرجال، ما يكون حالك؟! وعندما توضع في حفرة، ضيقة أرجاؤها، قليل أمرها! فارقك الأهل والأقارب! والصاحب والحبيب! وبقي معك عملك الصالح؟!

فتخيل تلك اللحظات، ما أنت ناطق وقائل لنا لو تكلمت في تلك اللحظات؟!

يا ترى ما أنت قائل؟

كن معتبرا بتلك اللحظات: (لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ)[المنافقون: 9].

ولا تكن من الذين كانوا من الغافلين، وعن ربهم ساهون، وللصلاة مضيعون، وللعقوق فاعلون، وللمظالم يظلمون.

هل اعتبرت -يا عبد الله-: في يوم قال الله فيه: (إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ * وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ)[العاديات: 9-10]؟!

هل اعتبرت -يا عبد الله-: وأنت تستشعر، قول الله: (أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ * حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ)[التكاثر: 1-2]؟

ألهاكم التكاثر في بنيانها وعقارها، وأموالها وخيرها، ومناصبها وثرائها، ونسيتم لحظات يقال فيها: (سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ)[الزمر:73]؟!

اللهم اجعلنا من أهل الجنة الفائزين، ولا تجعلنا من الخاسرين، واجعلنا ممن طال عمره، يا رب العالمين، وحسن عمله، يا أكرم الأكرمين.

أقول قولي هذا، وأستغفر الله فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية:

الحمد لله، ثم الحمد لله سرا وجهرا، وعشية وإبكارا.

إلهي! إليك تقرب المتقربون في الخلوات، وأنت الذي سجد لك المصلون بالليل والنهار، سبحانك ما أكرمك! وسبحانك ما أعظمك! وسبحان ما أجلك وأعظمك!.

قال ربنا -سبحانه-: (وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ)[الزمر: 71].

أيها المسلمون: إن أعظم شيء يتفكر به العبد في هذه الدنيا: أن يكون من الفائزون في الآخرة أم لا؟!

ما أروعك أن تراجع نفسك! وما أروعك أن تتفكر في حياتك! وما أروعك أن تراجع سجل حياتك: (وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا)[الكهف: 49].

إذا كان الميزان في الآخرة ميزان العدل لا ميزان الظلم، هو ميزان قوله تعالى: (فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ)[الزلزلة: 7-8].

فالله -جل وعلا- أعطانا هذا الدرس الكبير، حتى نستعد لتلك الدار، نشيع الأموات، ونفارق الأحباب، وييتم الأطفال، وترمل النساء، ويبقى من يبقى، ولكن أين المعتبر في الآخرة والأولى؟

(تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ)[القصص: 83].

فيا ترى من هو السعيد منا فنهنيه! ومن هو الخاسر منا فنعزيه؟!

أموات تلو أموات، لا نعلم ما يكون حالهم وحالنا؟!

فاعتبروا يا أولى الألباب، ولا تمر عليكم هذه المواعظ وأنتم غافلون، وعن ربكم ساهون.

راجع نفسك -يا عبدالله-: راجع نفسك وتفكر فيما أعددت لله، راجع نفسك، لعلك ضيعت حقوق لله، لعلك ظلمت خلق الله.

أعظم البلية يوم تبلى السرائر، ويخرج ما في الضمائر.

تفكر -يا عبدالله-: في مصيرك ومنتقلك من الدار، واعتبر بمن حولك.

النفس تبكي على هذه الدار، ولكن لا نعلم ما أعد الله -جل وعلا- للأبرار؟

(وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ * وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاء فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ)[الزمر: 73- 74].

إن من أعظم النعيم: عندما يرث المؤمن أرض الكافر في الجنة، تلك الأرض الذي تركها العصاة والكفار والمذنبون، فكان الميراث للمؤمنين توارثوها: (وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاء فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ)[الزمر:74].

(أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ)[المؤمنون:10].

اللهم اجعلنا ممن طال عمره، وحسن عمله، اللهم اجعلنا ممن طال عمره، وحسن عمله، اللهم اجعلنا ممن طال عمره، وحسن عمله، يا رب العالمين.

اللهم إنا نسالك حسن الخاتمة يا رب العالمين، اللهم أحسن خاتمتنا يا أكرم الأكرمين، اللهم أحسن خاتمتنا يا أكرم الأكرمين.

اللهم توفنا وأنت راض عنا غير غضبان.

اللهم إنا نسألك أن تجعل قبورنا جميعا روضة من رياض الجنة، ولا تجعلها حفرة من حفر النار.

جديد المواد
Separator
لا تتأخر (2) - إبراهيم بوبشيت
لا تتأخر (1) - إبراهيم بوبشيت
صراع مع الحياة - إبراهيم بوبشيت
شيك بدون رصيد - إبراهيم بوبشيت
دموع الذكريات! - إبراهيم بوبشيت

الحقوق محفوظة لشبكة ادفع بالتى هى أحسن