جديد الموقع
برنامج شهر الطاعات مع الشيخ عبدالله السحيباني ح17 => شهر الطاعات - عبدالله السحيباني ? برنامج شهر الطاعات مع الشيخ عبدالله السحيباني ح15 => شهر الطاعات - عبدالله السحيباني ? برنامج شهر الطاعات مع الشيخ عبدالله السحيباني ح6 => شهر الطاعات - عبدالله السحيباني ? برنامج شهر الطاعات مع الشيخ عبدالله السحيباني ح2 => شهر الطاعات - عبدالله السحيباني ? برنامج شهر الطاعات مع الشيخ عبدالله السحيباني ح1 فضل رمضان => شهر الطاعات - عبدالله السحيباني ? برنامج شهر الطاعات مع الشيخ عبدالله السحيباني ح23 => شهر الطاعات - عبدالله السحيباني ? برنامج شهر الطاعات مع الشيخ عبدالله السحيباني ح21 => شهر الطاعات - عبدالله السحيباني ? برنامج شهر الطاعات مع الشيخ عبدالله السحيباني ح25 => شهر الطاعات - عبدالله السحيباني ? برنامج شهر الطاعات مع الشيخ عبدالله السحيباني ح5 => شهر الطاعات - عبدالله السحيباني ? برنامج شهر الطاعات مع الشيخ عبدالله السحيباني ح26 => شهر الطاعات - عبدالله السحيباني ?

المادة

أنواع التوحيد

 

اللجنة الدائمة

 


السؤال: ما هي أنواع التوحيد مع تعريف كل منها؟
الإجابة: أنواع التوحيد ثلاثة: توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية، وتوحيد الأسماء والصفات:
فتوحيد الربوبية: هو إفراد الله تعالى بالخلق والرزق والإِحياء والإِماتة وسائر أنواع التصريف والتدبير لملكوت السماوات والأرض، وإفراده تعالى بالحكم والتشريع بإرسال الرسل وإنزال الكتب، قال الله تعالى: {إِنَّ رَ‌بَّكُمُ اللهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْ‌شِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ‌ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ‌ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَ‌اتٍ بِأَمْرِ‌هِ ۗ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ‌ ۗ تَبَارَ‌كَ اللهُ رَ‌بُّ الْعَالَمِينَ} [الأعراف: 54].
وتوحيد الألوهية: هو إفراد الله تعالى بالعبادة فلا يعبد غيره، ولا يدعى سواه، ولا يستغاث ولا يستعان إلاَّ به، ولا ينذر ولا يذبح ولا ينحر إلاَّ له، قال الله تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلهِ رَ‌بِّ الْعَالَمِينَ . لَا شَرِ‌يكَ لَهُ ۖ وَبِذَٰلِكَ أُمِرْ‌تُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِين} [الأنعام: 162، 163]، وقال: {فَصَلِّ لِرَ‌بِّكَ وَانْحَرْ}‌ [الكوثر: 2].
وتوحيد الأسماء والصفات: هو وصف الله تعالى وتسميته بما وصف وسمى به نفسه وبما وصفه وسماه به رسوله صلى الله عليه وسلم في الأحاديث الصحيحة، وإثبات ذلك له من غير تشبيه ولا تمثيل ومن غير تأويل ولا تعطيل. وبالله التوفيق، وصلَّى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.