جديد الموقع
المقصود بـ لا تنتقب المرأة المحرمة => فتاوى خالد المصلح ? مفهوم الإحرام => فتاوى خالد المصلح ? حكم صلاة ركعتين قبل الإحرام => فتاوى خالد المصلح ? مشروعية الرمي قبل الزوال في أيام التشريق => فتاوى خالد المصلح ? من أين يحرم من كان دون المواقيت => فتاوى خالد المصلح ? من أين يلتقط حصى الجمرات => فتاوى خالد المصلح ? سبب تسمية أيام التشريق بهذا الاسم => فتاوى خالد المصلح ? لبس الوزرة للمحرم => فتاوى خالد المصلح ? إذا اعتمر أو حج عن أحد والديه، هل يجب عليه فعله عن الآخر => فتاوى خالد المصلح ? وقت طواف الإفاضة => فتاوى خالد المصلح ?

تغريدات

إعلانات

عدد الزوار

الاحصائيات
لهذا اليوم : 721
بالامس : 3498
لهذا الأسبوع : 4216
لهذا الشهر : 67870
لهذه السنة : 551287
منذ البدء : 1005614
تاريخ بدء الإحصائيات : 12-10-2011

المتواجدون

انت الزائر :1803888
يتصفح الموقع حالياً : 31
مدة بقاء المتواجدون : 1 ثانية


المادة

تصفيد الشياطين في رمضان

 

 

أود الاستفسار عن أننا نعرف أن شهر رمضان تقيد فيه الشياطين والعياذ بالله منهم... كذلك أود الاستفسار عن هل السحرة عليهم لعنة من الله يعملون في هذا الشهر الكريم .

الحمد لله

نعم ، قد توسوس الشياطين للإنسان في رمضان ، وقد يعمل السحرة في رمضان ، ولكن ذلك بلا شك أقل منه في غير رمضان.

وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إِذَا دَخَلَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ جَهَنَّمَ ، وَسُلْسِلَتْ الشَّيَاطِين ) . رواه البخاري (3277) ومسلم (1079) . وعند النسائي (2106) ( وَتُغَلُّ فِيهِ مَرَدَةُ الشَّيَاطِينِ ) .

والمردة جمع مارد ، وهو المتجرد للشر .

وهذا لا يعني أنه ينعدم تأثير الشياطين تماماً ، بل يدل على أنهم يضعفون في رمضان ولا يقدرون فيه على ما يقدرون عليه في غير رمضان .

ويحتمل أن الذي يغل هو مردة الشياطين وليس كلهم .

قَالَ الْقُرْطُبِيّ : فَإِنْ قِيلَ كَيْفَ نَرَى الشُّرُورَ وَالْمَعَاصِيَ وَاقِعَةً فِي رَمَضَان كَثِيرًا فَلَوْ صُفِّدَتْ الشَّيَاطِينُ لَمْ يَقَعْ ذَلِكَ ؟

فَالْجَوَابُ : أَنَّهَا إِنَّمَا تَقِلُّ عَنْ الصَّائِمِينَ الصَّوْم الَّذِي حُوفِظَ عَلَى شُرُوطِهِ وَرُوعِيَتْ آدَابُهُ .

أَوْ الْمُصَفَّد بَعْض الشَّيَاطِينِ وَهُمْ الْمَرَدَةُ لَا كُلُّهُمْ كَمَا تَقَدَّمَ فِي بَعْضِ الرِّوَايَاتِ .

أَوْ الْمَقْصُودِ تَقْلِيل الشُّرُورِ فِيهِ وَهَذَا أَمْر مَحْسُوس فَإِنَّ وُقُوع ذَلِكَ فِيهِ أَقَلّ مِنْ غَيْرِهِ , إِذْ لا يَلْزَمُ مِنْ تَصْفِيد جَمِيعهمْ أَنْ لا يَقَعُ شَرّ وَلا مَعْصِيَة لأَنَّ لِذَلِكَ أَسْبَابًا غَيْر الشَّيَاطِينِ كَالنُّفُوسِ الْخَبِيثَةِ وَالْعَادَات الْقَبِيحَة وَالشَّيَاطِينِ الإِنْسِيَّة اهـ . من فتح الباري .

والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب