المادة

الحلقة(30 ): آداب الاستئذان (3-3)

 شبكة السنة النبوية وعلومها

آداب الاستئذان (3-3)

ومن هذه الآداب ما يلي :

  1. 1.أن لا يواجه المستأذن الباب حال استئذانه

لأن رجلا استأذن على النبي r فقام مستقبل الباب فقال له عليه الصلاة والسلام :( هكذا عنك ،وهكذا فإنما الاستئذان من النظر )(1)

وعن عبدالله بن بسر رضي الله عنه قال :( كان رسول الله r إذا أتى باب قوم لم يستقبل الباب من تلقاء وجهه ولكن من ركنه الأيمن أو الأيسر ويقول : السلام عليكم ،السلام عليكم وذلك أن الدور لم يكن عليها يومئذ ستور ) (2)

  1. 2.الاستئذان على المحارم

عن علقمة قال :جاء رجل إلى عبدالله قال : استأذن على أمي ؟ فقال : ماعلى كل أحيانها تحب أن تراها .(3)

وعن مسلم بن نذير قال: سأل رجل حذيفة رضي الله عنه فقال : استأذن على أمي ؟ فقال إن لم تستأذن عليها رأيت ماتكره .(4)

والأمر بالاستئذان في هذه الأحاديث كي لايقع البصر على عورة أو هيئة تكره النساء أن يراهن أحد وهن على تلك الحالة .

استئذان الأطفال الذين لم يبلغوا الحلم

فالطوافون مما ملكت الأيمان والأطفال غير البالغين هؤلاء يستأذنون في ثلاثة أوقات:

  • ·قبل صلاة الفجر
  • ·وقت القيلولة
  • ·بعد صلاة العشاء وما عدا هذه الأوقات فلا جناح عليهما .

عن عطاء قال : سألت ابن عباس رضي الله عنهما فقلت : استأذن على أختي ؟ فقال نعم فأعدت فقلت : أختان في حجري وأنا أمونهما ،وأنفق عليهما استأذن عليهما ؟ قال : نعم ، أتحب أن تراهما عريانتين ؟ ثم قرأ قوله تعالى:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِن قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُم مِّنَ الظَّهِيرَةِ وَمِن بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاء ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُم بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ.....الآية) ]النور 58 [

قال : فلم يؤمر هؤلاء بالإذن إلا في هذه العورات الثلاث ،قال :( وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ....الآية ) ]النور 59 [

قال ابن عباس: فالإذن واجب .زاد ابن جريج : على الناس كلهم . (5)

تنبيه :

لاعبرة بمن إذنه غير معتبر

كالصغير غير المميز أو من لا يعرف اللغة ونحوهم

يقول ابن القيم رحمه الله (يقبل قول الصبي والكافر والمرأة في الهدية والاستئذان وعليه عمل الأمة ) (6)

__________________

(2) رواه أبو داود واللفظ له 5186 واحمد 17694 ،17692 والبخاري في الأدب المفرد 1078 وقال الألباني : صحيح .

(3) أخرجه البخاري في الأدب المفرد1059 وقال الألباني :صحيح الإسناد .

  1. أخرجه البخاري في الأدب المفرد 1060 وقال الألباني حسن الإسناد

(5) أخرجه البخاري في الأدب المفرد 1063 وقال الألباني صحيح الإسناد .

(6) بدائع الفوائد ص6 /1